آخر تحديث: الأربعاء 23 تشرين الأول 2019
عكاممري


فـــتــــاوى

   
العقيقة وأحكامها

العقيقة وأحكامها

تاريخ الإضافة: 2019/03/12 | عدد المشاهدات: 395

ما العقيقة وما أحكامها ؟ فقد رُزقتُ مولوداً ذكراً وأريد تطبيق هذه السُنَّة.


  الإجـابة

العقيقة هي الذَّبيحة التي تُذبَح عن المولود .وأصل العقيقة لغةً هي: الشّعر الذي يولد عليه كل مولود من الناس أو البهائم؛ والعقيقة سُنَّة مؤكدة ولو كان الأبُ مُعسِراً، فعَلها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفعلها أصحابه رضي الله عنهم.

عن عبد الله بن عباس رضيَ عنهما أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عقَّ عن الحسن والحسين رضي الله عنهما كبشاً كبشاً. ومن الفقهاء من يراها واجبة، كالليث بن سعد وداود الظاهري.

والأحاديث التي جاءت بخصوصها عديدة، نذكر منها:

1-  أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : "الغلامُ مُرتهَن بعقيقته، تُذبَح عنه يوم السَّابع، ويُسمَّى ويُحلق رأسُه".

2- أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: "مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عليه دماً وأميطوا عنه الأذى".

والأفضلُ أن يذبح عن الولد شاتان وعن البنت شاة، فقد روَت صحابية تسمَّى أم كُرز رضي الله عنها أنها سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة ولا يضرُّكم ذكراناً كنَّ أو إناثاً" لكنَّ الأصل هو شاة عن كل منهما.

وقت الذبح: ووقت الذبح يوم السَّابع بعد الولادة، فإن لم يتيسَّر ففي الرابع عشر، وإلا ففي الحادي والعشرين، فإن لم يتيسر ففي أي يوم .ويجري فيها ما يجري في الأضحية من حيثُ سنُّها والأكل منها، إلا أن المشاركة والتشارك لا يجوز في العقيقة .ويمكن لمن لم يُعَقَّ عنه وهو صغير أن يُعَقَّ عنه وهو كبير، أو أن يَعُقَّ هو عن نفسه.

التعليقات

شاركنا بتعليق