آخر تحديث: الخميس 06 أغسطس 2020
عكاممري

لطيفة قرآنيــــة


محطة أسبوعية، يتوقف فيها الدكتور الشيخ محمود عكام، عقب صلاة الجمعة في جامع التوحيد الكبير بحلب، عند آية أو أكثر من القرآن الكريم. هذه الوقفة تعني دعوة إلى التمسك بهذا الكتاب، ولا يكون التمسك إلا من خلال التلاوة والقراءة والتدبر. فالتلاوة هي التي تُعنى بالألفاظ والحروف، والقراءة تُعني بالمعاني، والتدبر يُعنى بالتطبيق. وهي وقفة واعية موثقة محققة، أرادها الدكتور عكام أنموذجاً للتعامل مع القرآن بلغة علمية وأدوات مناسبة، تستخرج بعض ما انطوى فيه من معارف تبني الإنسان. فاللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وضياء أبصارنا، ونور عقولنا.

عنوان المقال تاريخ النشر عدد المشاهدات
المودَّة في القربى 2020/08/03 49
فويلٌ للمُصَلِّين. الذينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهم سَاهُون. 2020/07/27 65
يا أيَّتُها النَّفسُ المطمئنَّة ارجِعي إلى ربِّكِ راضيةً مَرْضِيَّة 2020/07/10 125
من أسرار الفاتحة 2019/05/09 1067
إن عذاب ربهم غيرُ مأمون* 2019/03/11 1139
إنَّ الإنسان خُلقَ هَلوعاً 2019/02/28 684
الحمد لله رب العالمين 2018/12/22 658
عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً 2008/01/11 10552
إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافوراً 2007/12/07 8619
إنا أعتدنا للكافرين سلاسل وأغلالاً وسعيراً 2007/11/09 8894